الرئيسية | مقالات الموقع | مكتبة الكتب | مكتبة المرئيات | مكتبة الصوتيات | أتصل بنا
 

 

 

 

القائمة الرئيسية

أحدث الكتب

شبكة الأحمدية القاديانية في الميزان - ضد القاديانية - ضد أحمدية - ضد ميرزا غلام - Anti Ahmadiyya - Anti Qadyanis - Anti Mirza Ghulam Ahmad - Anti IslamAhmadiyya - Anti MTA TV - Anti Alislam.org - Anti Qadyani: نفاق وكذب الأحمدية

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

هذه أخلاق القادياني الكذاب
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في الأثنين 09 يونيو 2008 (5156 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.78)
نفاق وكذب الأحمدية

هذه أخلاق القاديانى الكذاب ( رداً على مصطفى ثابت القاديانى)

 

بقلم فؤاد العطار

 

          فصل من كتاب (السيرة المطهرة) الذي كتبه مصطفى ثابت. و هذا الفصل (خلقه خلقي) – كغيره من فصول الكتاب الأخرى – يمتليء بالأكاذيب التي لم يورد عليها مصطفى ثابت أي دليل، بالعكس فإن كتابات الميرزا نفسه تكفي لإثبات أن أخلاقه كانت أخلاق المنافقين أو مرتادي الحانات. و أنا لا أرى ضرورة في تفنيد كل ما جاء في هذا الكتاب من أكاذيب فأكاذيب القاديانيين لا تنتهي و يكفي للرد عليها مطالبة مروجي الأكاذيب بالحجج و البراهين المفقودة التي تدعم ترهاتهم و أكاذيبهم.

 

لكنني سأعلق هنا على بعض العبارات الواردة في أول صفحتين فقط من الفصل (خلقه خلقي) و ذلك لضرب أمثلة على جهل عبيد يلاش بالإسلام و على كذبهم الوقح.

 

قوله في صفحة 654 ((العمل على التشبه بالله و الإتصاف بصفاته)) هو قول زنادقة الباطنية من قبل و من بعد. و هو قول قلد فيه الميرزا غلام غلاة الصوفية بعد أن قام بسرقة الفكرة الأساسية من كتاب عبد الكريم الجيلي "الإنسان الكامل" المتصف بصفات الله سبحانه و ادعاها الميرزا لنفسه في كتابه "إعجاز المسيح" المليء بعبارات الزندقة و الإستخفاف بصفات الله سبحانه. و العجيب هو أن الميرزا - الذي سرق فكرة عبد الكريم الجيلي الشركية – قال في أحد كتبه بأن الجيلي تخطى كل الحدود بادعائه أن المسيح ليس من المخلوقات و بأن عقيدة التثليث حق. حيث كتب الميرزا في كتابه "نور الحق" ص 68 ما يلي: ((أما صاحب "الإنسان الكامل" عبد الكريم الذي هو من المتصوفين فبلغ الأمر إلى النهاية و قال بأن التثليث بمعنى حق و لا حرج فيه و أن عيسى كذا و كذا بل أشار بأنه ليس بمخلوق)). فانظر إلى سخافة الميرزا الذي سرق أفكار الجيلي الشركية لكنه اتهمه بالشرك بخصوص كلامه عن عيسى (ع). أما أتباع الميرزا فذكروا الجيلي من ضمن "علماء الأمة و صلحائها" عندما استشهدوا بكلامه عن ختم النبوة في كتابه "الإنسان الكامل". و هذا يدل على جهلهم حتى بالكتابات العربية لغلامهم الملهم الذي اتهم الجيلي بالشرك و بالقول بالتثليث. و هذا هو الرابط إلى موقعهم الرسمي حيث ذكروا الجيلي من ضمن "صلحاء الأمة" حيث قالوا ((وسنذكر فيما يلي بعضا من أقوال علماء الأمة وصلحائها ممن يفسرون "خاتم النبيين" بأفضلهم)):

 

http://www.islamahmadiyya.net/show_page.asp?content_key=12&article_id=46

 

          أما ما ادعاه مصطفى ثابت بأن النبي صلى الله عليه و سلم قد قال "تخلقوا بأخلاق الله" فهو و إن كان يختلف عن التشبه بالله سبحانه فإن هذا القول ليس له أصل في كتب السنة و لم يرد عن الرسول (ص) قط . و العجيب هو أن القاديانيين يرفضون الأحاديث الثابتة الصحة التي تخالف عقائدهم السخيفة لكنهم يتمسكون بكل حديث موضوع أو لا أصل له عند إيرادهم لعقائدهم السقيمة.قال "تخلقوا بأخلاق الله" فهو و إن كان يختلف عن التشبه بالله سبحانه فإن هذا القول ليس له أصل في كتب السنة و لم يرد عن الرسول (ص) قط . و العجيب هو أن القاديانيين يرفضون الأحاديث الثابتة الصحة التي تخالف عقائدهم السخيفة لكنهم يتمسكون بكل حديث موضوع أو لا أصل له عند إيرادهم لعقائدهم السقيمة.

 

و يقول مصطفى ثابت في ص 655 عن الرسول (ص): ((حتى أن من يراه فكأنما قد رأى الله. و كأنه (ص) قد صار مثل المرآة التي تظهر فيها الشمس)). و هذا الكلام يشبه كلام الميرزا الهالك الذي ادعى بأن الله سبحانه خاطبه قائلاً ((يا قمر يا شمس أنت مني و أنا منك)) و فسرها الميرزا بأنه كالقمر بالنسبة لإلهه الذي شبه نفسه بالشمس، لكن إلهه أيضا شبه نفسه بالقمر و شبه الميرزا بالشمس.

 

و يقول الميرزا في كتابه "إعجاز المسيح" ص 107 عند حديثه عن رسول الله (ص): ((فإن الله سماه محمداً و أحمد و ما سمى بهما عيسى و لا كليما. و أشركه في صفتيه الرحمن و الرحيم)). فانظر إلى شرك الميرزا، تعالى الله عما يقولون علواً كبيرا.

 

و قد أسهب مصطفى ثابت بعد ذلك في الحديث عن الإتصاف بصفات الله تعالى. و لا أدري كيف يتصدى مثل هذا لشركيات النصارى و هو متشبع بشرك الصفات! كان الأولى بالقاديانيين معالجة شركهم و شرك زعيمهم قبل الحديث عن شرك الآخرين. و كلامهم في هذا المجال لا يختلف كثيرا عن كلام البهائية الذين آمنوا بأن بهاء الله هو مظهر الإله و مع ذلك فهو نبي و ليس إلها. و قد بينت التشابه بين وحي الميرزا و وحي بهاء الله في مقالي (الوحي العربي للدجالين – مقارنة بين الميرزا غلام و بهاء الله)

 

          ثم بعد هذا الكلام يشرع مصطفى ثابت بالحديث عن أخلاق الميرزا التي قال زوراً و بهتاناً بأنها تشبه صفات الرسول صلى الله عليه وسلم. و ليت شعري كيف يمكن تشبيه زعيم عصابة بني قاديان بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم !هل نسي مصطفى ثابت أخلاق الميرزا التالية:الميرزا التي قال زوراً و بهتاناً بأنها تشبه صفات الرسول صلى الله عليه وسلم . و ليت شعري كيف يمكن تشبيه زعيم عصابة بني قاديان بالرسول الكريم (ص)!

 

 هل نسي مصطفى ثابت أخلاق الميرزا التالية:

 

- كان الميرزا فاحش القول بذيء اللسان، و ما "ذرية البغايا" و "ولد الحرام" و "ابن بغاء" إلا غيض من فيض إنائه القذر.

 

- كان الميرزا كذاباً في كلامه عن الله سبحانه و في نقله عن علماء الأمة. و الأمثلة كثيرة جداً.

 

- كان الميرزا مضيعاً للأمانة في شبابه و كبره. ففي شبابه ضيع راتب أبيه بعد أن صرفه للتسلية مع صديقه دون إذن والده. و هذا مذكور في كتاب "سيرة المهدي" الذي ألفه ابن الغلام. و في كبره ضيع الميرزا الأمانة عندما جمع أموالا من بسطاء الناس لكتابة خمسين جزءا من "براهين أحمدية" و كتابة 300 برهان على صحة دين الإسلام، فما كان منه إلا أن كتب خمسة أجزاء فقط لا تحتوي تلك البراهين ال300 على صحة الإسلام كما ادعى بل تمتليء بإلهاماته السخيفة و ادعاءاته الكاذبة. ناهيك عن تعهد الميرزا بأن لا يشتم أحداً و لا يعلن نبوءة بموت أحد فأخل بالتعهد مثله مثل منافقي الماضي و الحاضر.

 

- كان الميرزا مضيعاً لسنن المصطفى صلى الله عليه وسلم  فلم يعتكف قط و لم يستغفر قط. بل لم يحج الميرزا قط مع تمكنه من الحج. و ظل لأشهر يجمع الصلوات بشكل متواصل دون أية حاجة. و لم يدفع الزكاة مع أن أمواله فاضت بسبب الجهلة الذين كانوا يغرقونه بالأموال و التحف.

 

هذه كانت بعض أخلاق الميرزا المسطرة في كتبه و كتاب سيرة المهدي فلماذا غفل عنها مصطفى ثابت يا ترى!

 

أما بالنسبة لادعاء الميرزا حب الرسول صلى الله عليه وسلم  فهذه حيل الدجاجلة من قبل و من بعد. و لو كانوا يحبون الرسول (ص) لاتبعوه و لما كذبوا على الله سبحانه. أنظر على سبيل المثال إلى كلام البهاء و أتباعه في مدح الرسول (ص) على الرابط التالي:

 

http://hanasalaah.maktoobblog.com/?post=127322

 

فهل يشفع للدين البهائي مدحه لرسول الله صلى الله عليه وسلم! كلا و ألف كلا، و كذلك الحال بالنسبة للغلام و عبيد يلاش، فلو كانوا يحبون الله و رسوله لاتبعوا دين الإسلام و تركوا دين بني قاديان.كلا، و كذلك الحال بالنسبة للغلام و عبيد يلاش، فلو كانوا يحبون الله و رسوله لاتبعوا دين الإسلام و تركوا دين بني قاديان.

 

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

نعم الغلام القادياني هَلَكَ في المرحاض
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في الأثنين 09 يونيو 2008 (4905 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.75)
نفاق وكذب الأحمدية

نعم .. الغلام القاديانى هلك فى المرحاض

 

بقلم / فؤاد العطار

 

          بالنسبة لمكان موت الميرزا فتفصيله حسب رواية ابن الغلام في كتابه (سيرة المهدي) أن زوجة الغلام أعدت ترتيبات لقضاء حاجة الميرزا بجانب السرير و ذلك لأن أعراض الكوليرا منعته من المشي إلى دار الخلاء الموجودة في المنزل، و بهذا تحولت غرفة الميرزا التي مات فيها إلى بيت خلاء مؤقت إلى أن مات. راجع الوثائق المرفقة مع مقالي (هل مات الميرزا بالكوليرا) حيث قالت زوجة الغلام ما يلي:

 

((و بعد فترة قصيرة انتابته نوبة أخرى لكن هذه المرة كان ضعفه شديداً جداً بحيث لم يستطع الذهاب إلى الحمام. فقمت بالترتيبات قرب السرير حيث جلس هو هناك لقضاء حاجته)) – سيرة المهدي ج1 ص11.

 

          لاحظ أن هذه القصة المخزية رويت عن طريق ابن الميرزا الذي كان يحاول تلميع سيرة والده الدجال، و قد تكون الحقيقة أخزى من ذلك. ففي بعض الأحيان كان الميرزا يزور بيت الخلاء 100 مرة في اليوم الواحد أنظر الوثيقة المرفقة من الوحي القادياني "تذكرة"حيث قال الميرزا:

 

((كنت أحيانا أتبول مائة مرة في اليوم و بعد أن دعوت جاءني هذا الإلهام: و الموت إذا عسعس))

 

مما يعني أن الميرزا كان في بعض الأيام يزور الخلاء كل 14 دقيقة على مدار 24 ساعة. و هذا يعني بأنه كان يقضي معظم وقته في بيت الخلاء، و لا عجب إن مات مثل هذا في بيت الخلاء نفسه لكننا لا ندعي ذلك لافتقار الدليل. على أية حال فإن غرفة الميرزا تحولت إلى بيت خلاء حسب شهادة زوجة الميرزا.

 

          أما بالنسبة لأكاذيب مصطفى ثابت و غيره من القاديانيين عن تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الغلام فيكفي لنقضها افتقارها إلى أي دليل و تجاهلها لكل الشهادات التي شهد بها المقربون من الميرزا الذين حضروا وفاته.

 

و آخر دعوانا أن الحمد لله لرب العالمين

 

الرد على الأحمدية حول حقيقة الإسراء والمعراج
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في الأثنين 09 يونيو 2008 (4669 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)
نفاق وكذب الأحمدية

الرد علـى الأحمـدية حـول حقيقـة الإسراء والمعراج

 

فؤاد العطار

 

يتلخص كلام القاديانيين المأخوذ عن خليفتهم الثاني في نقطتين:

 

(1) الإسراء و المعراج حادثتان منفصلتان

 

(2) الإسراء و المعراج لم تكونا بالجسد بل كانتا بالكشف الروحاني

 

          و هاتان النقطتان هما خلاف قديم جداً حول هذه المسألة فقد قال بهذا القول قلة قليلة من السلف و الخلف، و هم بهذا خالفوا الصواب و رأي الجمهور. و القاديانيون تبنوا هذا الرأي لأنهم شغوفون بتحويل كل معجزة في القرآن إلى رؤيا منامية، و من ذلك قصة موسى عليه السلام و الخضر و قصة عصى موسى عليه السلام إلخ. و ما تبنيهم لهذا الرأي إلا ليدافعوا عن خلو جعبة الميرزا من أية آية حقيقية تدعم دعاويه المتهافتة.

 

 

          أما النقطة الأولى فليس فيها كثير شذوذ، لكنها مردودة لأنها تخالف الأحاديث الصحيحة التي ذكرت الإسراء و المعراج كحادثة واحدة، و منها ما رواه البخاري و غيره في صحيحه ((‏‏‏أن نبي الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حدثهم عن ليلة أسري به بينما أنا في ‏ ‏الحطيم ‏‏وربما قال في ‏ ‏الحجر ‏ ‏مضطجعا إذ أتاني آت فقد ‏ ‏قال ‏ ‏وسمعته يقول ‏ ‏فشق ما بين هذه إلى هذه ‏ ‏فقلت ‏ ‏للجارود ‏ ‏وهو إلى جنبي ما ‏ ‏يعني به قال من ثغرة نحره إلى شعرته وسمعته يقول من قصه إلى شعرته فاستخرج قلبي ثم ‏ ‏أتيت بطست من ذهب مملوءة إيمانا فغسل قلبي ثم حشي ثم أعيد ثم أتيت بدابة دون البغل وفوق الحمار أبيض فقال له ‏ ‏الجارود ‏ ‏هو البراق يا ‏ ‏أبا حمزة ‏ ‏قال ‏ ‏أنس ‏ ‏نعم يضع خطوه عند أقصى طرفه فحملت عليه فانطلق بي ‏ ‏جبريل ‏ ‏حتى أتى السماء الدنيا فاستفتح فقيل من هذا قال ‏ ‏جبريل ‏ ‏قيل ومن معك قال ‏ ‏محمد ‏ ‏قيل وقد أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا به فنعم المجيء جاء ففتح فلما خلصت فإذا فيها ‏ ‏آدم ‏ ‏فقال هذا أبوك ‏ ‏آدم ‏ ‏فسلم عليه فسلمت عليه فرد السلام ثم قال مرحبا ‏ ‏بالابن الصالح والنبي الصالح ثم صعد بي حتى أتى السماء الثانية......)).

 

 

          و أما النقطة الثانية فمردودة لأنها تخالف ظاهر الآيات الكريمة (سُبْحـٰـنَ الَّذِيْ اَسْرَىٰ بِعَبْدِه) فالتسبيح لا يكون إلا للأمور العظيمة، و ليس في الرؤيا أمراً خارقا. ثم إن قوله (بعبده) دليل ظاهر على إسراء الروح و الجسد لأن العبد هو مجموع الروح و الجسد. و كذلك قوله تعالى (مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى) دليل ظاهر على إسراء الجسد، فالبصر من أدوات الجسد لا الروح.

 

 

           و قد حاول القاديانيون أن يجعلوا الكشف أمراً خارقاً للعادة فقالوا ((والكشف أو الرؤيا.. تحدث للإنسان المصطفى وهو في حالة اليقظة الكاملة... يرى الشيء ويعي أحداث الكشف.. وحده في خلوة بعيدا عن الناس، أو أمام الناس ولا يدرون بما يجري معه، أو أمام الناس ومعهم ويشتركون مع).(

 

 

          قلت: لا أدري ما هو الفرق العظيم بين الرؤيى المنامية و الخيالات التي في اليقظة!؟ هل إثبات أن الإسراء و المعراج كانا خيالات في اليقظة يبرر تكذيب الكفار لهذه  الحادثة؟! إن التمسك بهكذا حجج سقيمة دليل على خلو جعبة القوم من أية أدلة شرعية أو عقلية.

 

 

          و الأدهى من ذلك تعديدهم لأنواع الكشف الروحاني و كأن الله سبحانه قد أطلعهم على تفاصيله، و ادعاؤهم أن حادثة تمثل جبريل عليه السلام بالبشر و سؤاله عن الإيمان و الإسلام و الإحسان كان كشفاً جماعياً رآه الرسول (ص) و الصحابة معاً !! و كذلك ادعؤهم أن قصة موسى عليه السلام مع الخضر هي عبارة عن كشف زمني رآه موسى عليه السلام، ففتى موسى هو عيسى (ع)، و الخضر هو محمد (ص) !! أقول: إن هكذا تأويلات سخيفة هي دليل كاف على باطنية هذه النحلة القاديانية و على عدم انتمائها إلى الإسلام.

 

 

          أما الملاحظ في تفسيرات القاديانيين بشكل عام فهو خلطهم بين الأحاديث الصحيحة و الضعيفة و الموضوعة و الإستدلال بما يشاءون منها، فلا ضير عندهم من طرح معنى ظاهر في حديث صحيح و ذلك لمخالفته حديثاً أو أثراً موضوعاً. و هذا يدل على أن القوم لا يبالون بمعرفة الحق بل بإثبات ما تشتهيه نفوسهم المريضة و عقولهم السقيمة.

 

 

و يلاحظ أيضاً تخبطهم في الإستدلالات و التفسيرات، فمثلاً في تفسيرهم للمسجد الأقصى في آية الإسراء تجدهم يجمعون ثلاثة تأويلات دفعة واحدة و هي:

 

(1) المسجد الأقصى هو مسجد الرسول (ص) في المدينة المنورة، فقالوا ((لذلك نعتها الله.. أي المدينة المنورة.. بالمسجد الأقصى من حيث القدسية والبركة)).

 

(2) المسجد الأقصى هو بيت المقدس. فقالوا ((والمسجد الأقصَى يشير أيضا إلى بيت المقدس نفسها)).

 

(3) المسجد الأقصى هو مسجد الغلام في قاديان. فقالوا ((هذا وإن إسراء الرسول (صلى الله عليه وسلم) إلى المسجد الأقصى يشير أيضا إلى أنه عندما تضعف شوكة الإسلام، وتغطي الأرض ظلمة الهجران لكتاب الله ودينه وشرعه، وعندما يلقي المسلمون بأنفسهم تحت سيطرة الغرب الصليبي.. تسري بركات المصطفى (صلى الله عليه وسلم) إلى رجل من أمته.. هناك في أقصى بلاد الإسلام ........)) إلى قولهم ((وسوف تبدو عزة الله تعالى وحكمته في إحياء الإسلام وتجديده ببركة محمد صلى الله عليه وسلم في بعثته الثانية وعلى يد الإمام المهدي والمسيح الموعود عليه السلام)).

 

 

          و في النقطة الثالثة حاول القاديانيون حشر تفسير غلامهم الدجال حول المقصود بالمسجد الأقصى في سورة الإسراء، حيث يقول الغلام في كتابه (خطبة إلهامية) ما يلي:

 

          قلت: إن كل هذا التخبط لا يعكس إلا تخبط عقول هؤلاء في الغي و الباطنية و السخافة، و لا أرى حاجة في الرد على هكذا تخبط فعرضه على الناس كاف لفضح شذوذ أصحابه و عبادتهم لأهوائهم.

 

 

أما بخصوص النقطتين الأولى و الثانية في بداية حديثي فلا أرى التركيز عليها في الرد على القاديانية، لأنهما ليستا من خصائص القاديانية وحدها، فقد قال بهذا القول بعض الناس من قبل و من بعد.

 

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الرد على أكاذيب قاديانية
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في الأثنين 09 يونيو 2008 (8186 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | 52343 حرفا زيادة | التقييم: 5)
نفاق وكذب الأحمدية

الرد على أكاذيب قاديانية بقلم / فؤاد العطار يلاش

 

          ما دمت مقتنعا بأن اسم يلاش هو أحد أسماء الله الحسنى فلماذا لم تجب على الأسئلة التي طرحتها في رسائلي السابقة. أعلم أنك تريد تجاوز هذه النقطة لكننا يجب أن نستخلص نتيجة ما من النقاش حتى لا يكون المراء صفة لنقاشنا. و لو أنك حاولت الإجابة على الأسئلة لعرفت بداهة سبب قفزي عن استدلالك بدعاء ( ... أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ...). و الحديث لا يشير أبدا إلى أن الله سبحانه سيعلم أحدا تلك الأسماء كما استنتجت أنت فهو يشير إلى أن الله سبحانه استأثر بها في علم الغيب عنده.

 

وحي المهدي

 

          أراك تصر على أن عندك حجة دامغة على ضرورة أن يتلقى المهدي أمرا من الله سبحانه للجهر بدعوته و تتهمني بأنني أتجاهل حجتك تلك. عزيزي بوضياف أنت لم تورد تلك الحجة أبدا فقد سألتك عن دليلك الشرعي على تلقي المهدي وحيا من الله لكنك لم تورد أي دليل. و أنت تدعي هنا أن للمهدي دعوة أو رسالة من الله ليبلغها و يجهر بها للناس، فما هو دليلك الشرعي على ذلك؟ أنا بانتظار رؤية حجتك الدامغة!

 

عقيدة حياة المسيح تفضي إلى الشرك و الإلحاد!

 

          تساءلت أنت ((فهل ترى منطقا في بقاء المسيح ابن مريم حيا غير كونه و العياذ بالله إبن الله ؟ )). فأنت تشير إلى أن عقيدة الإيمان بحياة عيسى عليه السلام في السماء هي عقيدة شركية. و مع أنني أقول بموت المسيح عليه السلام كما قد تعلم و أقول بأن الدجال أهون على الله من أن يكون معه جبال من الخبز لكنني أذكرك بأن الميرزا ظل يقول بعقيدة حياة المسيح في السماء طوال الخمسين سنة الأولى من حياته، أي أنه حسب رأيك ظل ينشر عقيدة شركية حتى بعد نبوته المزعومة؟ إن كانت هكذا عقيدة خطراً على إيمان المسلم فكيف تتصور أن يرتضيها الله سبحانه لنبي من أنبيائه كما تزعم دون أن ينبهه إلى هذا مع أن الوحي ينزل عليه؟ لقد ادعى الميرزا أنه استلم 50 ألف إلهام عن الحوالات المالية المتوقع استلامها من أتباعه و مؤيديه، و هذا يعني أنه كان يستلم الوحي بهذا الخصوص بمعدل مرة كل 3 ساعات تقريبا كل يوم، فكيف يهتم الوحي بالحوالات المالية إلى هذه الدرجة و يغفل عقيدة شركية؟ يقول الخليفة القادياني الثاني عن الميرزا في كتاب (مريم تكسر الصليب) ص170 المنشور على الموقع الرسمي للجماعة الأحمدية ما يلي:

 

((لقد أنقذ الإسلام من الشرك و الإلحاد الشائعين بين المسلمين بإثباته أن المسيح قد مات موتا طبيعيا)). ثم يضيف في نفس الصفحة قائلاً: ((و في الهجوم الثاني أمات المسيح ليقضي به على الشرك و الإلحاد)).

 

قلت: إن كان هذا صحيحا فإن الميرزا ظل مشركا و ملحدا طوال خمسين سنة من حياته، بل ظل ملحدا و مشركا حتى بعد عشر سنوات من بعثته نبيا. أي ظلم لوحي الله و لأنبيائه تحمله العقيدة القاديانية؟ ثم بعد ذلك تتحدث أنت عن ما صححته الأحمدية من معتقدات مفضية للشرك! يا صديقي حاول أن تكون منطقيا في استنتاجاتك.

 

جاهلية عقائد المسلمين اليوم

 

          قلت أنت بأن ((المسلمين صاروا يعيشون و لا يزالون جاهلية ثانية))، و مع أنني أوافقك بأن حال المسلمين اليوم في غاية السوء لابتعاد كثير منهم عن دينهم و عقيدتهم إلا أنني قد أخالفك في تعريف تلك العقائد التي ابتعد عنها المسلمين.

 

 فأظنك تشير إلى عقائد اعتبرها الأحمديون اليوم عقائد خرافية و جاهلية مثل العقائد التالية:

 

- الاعتقاد بوجود الجن الشبحي

 

- الاعتقاد بأن عيسى عليه السلام كان يحيي أجساد الموتى الحقيقيين بإذن الله

 

- الاعتقاد بأن عيسى عليه السلام كان ينفخ في الطين الحقيقي فيصير طيرا حقيقيا بإذن الله.

 

- الاعتقاد بأن عصى موسى تحولت بإذن الله إلى أفعى حقيقية

 

لكنني أقول لك يا عزيزي بأن الميرزا نفسه ظل يؤمن بالعقائد المذكورة أعلاه إلى حين مماته. فكيف تكون تلك العقائد خرافية بنظرك و جاهلية؟ أرجو منك أن تقرأ كتابات الميرزا العربية على الأقل قبل أن تتغنى بانسجام عقائد الأحمدية، فكل تلك التجديدات المزعومة للأحمديين بعد الميرزا هي خلاف ما أتى به نبي القاديانية المزعوم. أنظر الوثائق التالية و هي مجرد أمثلة على عقائد الميرزا التي أسميتها أنت جاهلية:

 

إيمان الميرزا بمعجزة إحياء الموتى (و لكنه وضع لها بعض الشروط السخيفة):

 

 

 

إيمان الميرزا غلام أحمد القادياني بمعجزة عصى موسى (ع) و طير عيسى (ع)طير عيسى (ع)

 

 

 

إيمان الميرزا بأن الجن نوع آخرمن المخلوقات غير النوع الإنساني:

 

 

 

إيمان الميرزا بقدرة الجن الشبحي على التمثل:

 

 

 

و مع ذلك لازلت تطالبني بإثبات وجود الجن الشبحي. عجباً أليس كلام نبيك المزعوم حجة عليك؟

 

          ثم قلت أنت ((بل رمت البله و السذج من المسلمين في دائرة الشرك بالله .فهم ينتظرون بشرا يحي الموتى)). و مع أنك عنيت بكلامك هذا المسيح الدجال إلا أنك بهذا تتهم الميرزا القادياني أيضا من حيث لا تدري بأنه كان مشركا أبلها و ساذجا حتى بعد نبوته المزعومة. فالميرزا ظل طوال 50 عاما من حياته ينتظر بشراً يحيي الموتى، فقد كان يؤمن بحياة المسيح في السماء و رجوعه إلى الأرض. و كان يقول أيضاً بأن المسيح عليه السلام كان يحيي أجساد الموتى لمدة قصيرة بحيث لا يرجع هؤلاء إلى بيوتهم و أموالهم و زوجاتهم.

 

ثم إن علينا بيانه

 

          خلاصة دفاعك عن رأيك هو أن تعتقد بأن بيان القرآن هو تفسير القرآن بالمعنى المتعارف عليه في علم التفسيرمن شرح ألفاظه و معاني كلماته و مناسبات نزول آياته. بينما المعنى الصحيح هو بيان حلاله و حرامه و أحكامه المفصلة، و هذا يتناسب مع الآية الكريمة الأخرى ((وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)).

 

أما الإعتقاد بأنه توجد في القرآن آيات لا يمكن معرفة معناها بدون وحي نبوي فهو اتهام صريح للقرآن بأن فيه معان باطنية و بأن محمداً صلى الله عليه و سلم لم يقم الحجة الكاملة على الناس لأن بيانه كان ناقصا.

 

المعاني الخفية في القرآن

 

          أما قولك ((فلسكوت رسول الله على كثير من الشرح و اكتفى بالوصية و التمسك بكتاب الله و سنة نبيه .إختلط الحابل بالنابل)) فهو اتهام للرسول صلى الله عليه و سلم بأنه أخفى جزءاً من البيان الإلهي فتسبب باختلاط العقيدة على الناس لمدة 13 قرنا. هداك الله و هل يجوز السكوت في معرض الحاجة إلى بيان؟

 

ثم قل لي بربك هل تعتبر تفسيرات الميرزا الباطنية بياناً إلهيا للقرآن الكريم؟ هل قرأت تفسيره لسورة الفاتحة مثلاً في كتابه (إعجاز المسيح)؟

 

هل تعتبر هذا الكتاب معجزة كما ادعى الميرزا

 

 

 

هل تعتقد حقا بأن الميرزا مشار إليه في سورة الفاتحة

 

 

 

هل تعتقد بأن عمر الكون يوم القيامة سيكون 7000 سنة فقط

 

 

 

هل تعتقد بأن آية الرحمن الرحيم تشير إلى أن نبينا قد ورث صفتي ربنا الأعلى

 

 

 

هل تعتقد أن يوم الدين هو يوم الميرزا

 

 

 

هل تعتقد أن الإنسان يمكن أن يعطى صفات رب العالمين بعد أن يكون من العباد الفانين

 

 

هذا غيض من فيض من تجديدات الميرزا العقدية فهنيئا للأحمديين بشركيات زعيمهم و افترائه على الله سبحانه.

 

          فما هي تلك المعاني العظيمة التي تشير إليها يا ترى؟

 

          هل هي الشركيات التي نادى بها الميرزا في كتاباته؟! لقد ادعى الميرزا بأنه بمنزلة توحيد الله سبحانه و تفريده، و ادعى بأنه بمنزلة روح الله سبحانه، و أنه بمنزلة عرش الرحمن، و أن الله خلق السماوات و الأرض من أجل الميرزا القادياني، و بأن سورة الفاتحة تبشر بظهور الميرزا و بأنها تشير إلى الشخص الذي اتصف بصفات الله سبحانه، و بأن كيفية نزول الملائكة هي نفسها كيفة نزول الله سبحانه، و بأن الله يظهر للناس في الكشف على شكل إنساني، و بأن الميرزا رأى نفسه يوماً أنه هو نفسه الله سبحانه، و بأن الله سبحانه خاطبه فقال (إنما أمرك إذا أردت لشيء أن تقول له كن فيكون)، و غيرها من الفظائع التي ادعاها الميرزا على الله سبحانه. ثم مع ذلك تقول لي بأنني لم أفهم المعاني العظيمة في كلام مؤسس جماعتكم. هذا مع أنك لم تقرأ معظم كتاباته بل لم تعرف بوجود كتاب الوحي القادياني المقدس! أرجوك حاول أن تحترم عقول الآخرين قليلا.

 

          و من ناحية أخرى أسألك: أي تجديدات إسلامية و أية قيم إسلامية قام الميرزا ببيانها؟ ما هي القيم الإسلامية العظيمة التي دعى إليها الميرزا بينما تركها عامة المسلمين؟ هل دعى الميرزا إلى حسن الخلق بينما دعى المسلمون إلى الشتم و اللعن؟ هل دعى الميرزا إلى الرفق بالناس بينما دعى المسلمون إلى الغلظة و الفظاظة؟ هل دعى الميرزا إلى الأمانة بينما دعى المسلمون إلى تضييعها؟

 

          إن كان يوجد بين المسلمين من هو منحرف سيء الخلق غليظ مضيع للأمانة فهذا لا يعني أن المسلمين كلهم تركوا تعاليم الإسلام و ضيعوها. إن من يدعي أن المسلمين ضلوا كلهم في يوم من الأيام هو في الحقيقة يعترض على كلام الله سبحانه و كلام رسوله صلى الله عليه و سلم. قال تعالى : ((كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ )) – سورة آل عمران : 110. و قال صلى الله عليه و سلم ((و لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله )) رواه مسلم. و في رواية ((لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة )) رواه مسلم.

 

أما الإدعاء بأن الميرزا هو من دعى إلى القيم الإسلامية فهو ادعاء فارغ ، فمن المعلوم أن الميرزا كان مشهوراً بسوء الخلق قبل أن يدعي النبوة و بعد ذلك. و الأمثلة على هذا كثيرة أذكر منها ما يلي:

 

المثال الأول : الميرزا و تضييع الأمانة قبل أن يدعي النبوة

 

يقول بشير أحمد ابن الميرزا غلام أحمد القادياني في كتابه (سيرة المهدي) الجزء الأول ص 43 رواية رقم 49 :

 

((قالت لي والدتي الموقرة : عندما كان حضرة المسيح الموعود (ميرزا غلام ) عليه السلام شاباً ذهب لاستلام الراتب التقاعدي لجدك (والد الميرزا غلام). و قد رافقه في مشواره ميرزا إمام الدين (قريب الميرزا غلام). و عندما استلم الميرزا غلام راتب والده التقاعدي قام إمام الدين بالتملق له و أخذه في مشوار إلى مكان آخر بدلاً من العودة إلى قاديان، و ظلا يتنقلان من مكان إلى مكان حتى بذر إمام الدين كل النقود فترك الميرزا غلام و ذهب إلى مكان آخر. و بسبب هذا العمل المحرج فإن المسيح الموعود (ميرزا غلام) لم يرجع إلى البيت. و لأن جدك (والد ميرزا غلام) كان يرغب في توظيف الميرزا غلام في مكان ما فإنه (الميرزا غلام) قرر أن يتوظف في بلدة سيالكوت في مكتب نائب المفوض براتب ضئيل )).

 

و قد وقعت هذه الحادثة في عام 1864م حيث عمل الميرزا بعدها موظفاً في مكتب نائب المفوض حتى عام 1868م. و كان عمره وقت الحادثة حوالي 25 عاماً. فانظروا هداكم الله إلى سيرة من ادعى لاحقاً أنه مهدي الأمة و أنه الظهور الثاني للنبي محمد صلى الله عليه و سلم. فهل بعد هذا نقبل ادعاء القاديانيين بأن الميرزا كان يدعوا إلى القيم الإسلامية! هل القيم الإسلامية ادعاء و قول فقط بدون تطبيق على أرض الواقع؟!

 

المثال الثاني : الميرزا و الغلظة مع خلق الله

 

          يقول ابن ميرزا غلام أحمد القادياني في كتابه (سيرة المهدي) رواية رقم 847: ((كان حضرة المسيح الموعود - ميرزا غلام - لا يستعمل للإستنجاء إلا الماء الدافيء، و في أحد الأيام طلب من إحدى الخادمات أن تضع له الماء الدافيء في المرحاض للإستنجاء، فأخطأت الخادمة ووضعت ماءاً ساخناً جداً في إبريق الإستنجاء ووضعته في المرحاض. و لما فرغ حضرته خرج من المرحاض قائلاً : من وضع هذا الإبريق في المرحاض؟ فقيل له أنها الخادمة التي أمرتها بذلك، قال: فأحضروها هنا. و لما حضرت قال: مدي يديك. و لما فعلت سكب عليها ما تبقى من الماء الساخن حتى تشعر بالخطأ الذي قامت به. فماء الإستنجاء يجب أن لا يكون ساخناً جداً)).

 

هل لاحظت قسوة هذا المدعي ؟! إن هذا الخلق الفظ لا يمكن توقعه حتى من مسلم عاص فكيف بمن يدعي أنه جاء رحمة للناس كافة؟

 

المثال الثالث : الميرزا و فحش اللسان

 

          أنظر إلى الروح الرياضية التي أبداها الميرزا في كتابه (مواهب الرحمن – ص 131) رداً على المولوي ثناء الله الأمرتسري الذي انتقد إحدي قصائد الميرزا، يقول الميرزا في كتابه المذكور:

 

((ثم بعد ذلك نكتب جواب ما أشعت ، و ظلمت نفسك و الوقت أضعت، أما ما أنكرت في كتابك بلاغة قصيدتي، و ما أكلت عصيدتي، فلا أعلم سببه إلا جهلك و غباوتك و تعصبك و دناءتك، أيها الجهول قم و تصفح دواوين الشعراء ليظهر لك منهاج الأدب و الأدباء، أتغلط صحيحاً و تظن الحسن قبيحاً، و تأكل النجاسة، و تعاف النفاسة، ليس في جعبتك منزع، فظهر لك في التزري مطمع، و كذلك جرت عادة السفهاء، أنهم يخفون جهلهم بالإزدراء. و يلك ما نظرت إلى غزارة المعاني العالية، و استقريت القذر كالأذبّة. ما فكرت في حسن الكلام، و لا في المنطق و نظامه التام. أيها الغبي علمت من هذا أنك ما ذقت شيئاً من اللسان، و لا تعلم ما حسن البيان، و نزوت كالسرحان قبل الفهم و العرفان. أبهذا تبارينا في الميدان، و تبارزنا كالفتيان. أتتكيء على الأصغر الذي كتب معه الجعفر إليك و كنت قد فررت من هذه القرية مع لعن نزل عليك. فاعلم أنهم يكذبون و ليسوا رجال المصارعة و لا قبل لأحد في هذه المناضلة. دع تصلفك فإنك لست من الرجال، و لو كنت شيئاً لما فررت من الإحتيال. ثم اعلم أني ما رضت صعاب الأدب بالمشقة و التعب، بل هذه موهبة من ربي ))!!

 

          أما شتائم الميرزا الأخرى فحدثوا عنها و لا حرج، فشتائم مثل (ابن بغي) (أولاد حرام) (ذرية البغايا) و غيرها الكثير الكثير من الكلمات التي قد تصدر عن مرتادي الحانات و الملاهي الليلية، لكنها لا يمكن أن تصدر عن داعية إسلامي، فكيف بمن يدعي النبوة و الرسالة!

يا عبيد يلاش! إيمانكم فيه شك
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في الأحد 08 يونيو 2008 (6140 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | 38362 حرفا زيادة | التقييم: 5)
نفاق وكذب الأحمدية

يا عبيد يلاش إيمانكم فيه شك

 

كتبه: فؤاد العطار

 

يقول الميرزا غلام أحمد القادياني : ((أي شخص لم يقرأ جميع كتبي ثلاث مرات على الأقل فإن في إيمانه شك))سيرة المهدي، الجزء الثاني، رواية رقم 407 ص 78.

 

علماً أن الميرزا القادياني كتب 82 كتاباً معظمها بلغة الأوردو و بعضها بالعربية أو الفارسية، و قد جمعها القاديانيون في مجموعة "الخزائن الروحانية". و مع أنه قد مضى على هلاك الميرزا ما يقارب المائة عام إلا أن القاديانيين لم يترجموا معظم كتابات مجددهم الموعود إلى أية لغة أخرى. و من السهل ملاحظة جهل القاديانيين بكتابات زعيمهم الملهم في أي حوار يدور معهم.

 

و جهل القاديانيين بكتابات الميرزا لا ينحصر فقط بالكتابات التي لم تترجم إلى لغات أخرى بل إن معظم القاديانيين يجهلون كتابات الميرزا المتوفرة بلغاتهم الأم، و ذلك يرجع في الغالب إلى أسلوب الميرزا الممل في حشو الألفاظ العجيبة و عدم ترابط عباراتهما عدا تلك التي يسرقها من كتابات غيره – و تكرار الفكرة الواحدة في كل صفحة من صفحات الكتاب أحياناً أو غياب الأفكار عن معظم فصول الكتاب في أحيان أخرى.

 

و لو طبقنا كلام الميرزا المذكور أعلاه بخصوص قراءة كتبه ثلاث مرات على الأقل لوجدنا أن معظم القاديانيين – إن لم يكن كلهم – ينطبق عليهم اتهام الميرزا لهم بأن في إيمانهم شك.

 

و مع أن كلام الميرزا و ثقته في كتبه العقيمة يثيران الضحك إلا أن كلامه هنا فيه جانب من الصحة، فالقادياني الذي لا يقرأ كتابات الميرزا سيبقى إيمانه بالميرزا في شك، لكنه عندما يقرأها فإن إيمانه بالميرزا سينعدم تماماً.

 

هل كان الجيلي عالماً من صلحاء الأمة أم مشركاً؟

 

الأمثلة على جهل القاديانيين بكتابات زعيمهم الملهم و وحيه المدعى كثيرة جداً، و قد ضربت بعض الأمثلة على ذلك في مقالات سابقة، و سأضرب هنا مثالاً جاء في الموقع الرسمي للطائفة القاديانية:

 

فها هو موقع القاديانيين الرسمي يعتبر "عبد الكريم الجيلي" واحداً من علماء الأمة و صلحائها،. و الآن لنرى ما كتبه الميرزا القادياني في أحد كتبه العربية عن "عبد الكريم الجيلي:

 

إذاً فالميرزا القادياني اعتبر الجيلي مشركاً و مؤيداً لعقيدة التثليث. لذلك نقول للقاديانيين الجدد و للقائمين على موقعم الرسمي: يا عبيد يلاش، لا تلوموا المسلمين عندما يشككوا في إيمانكم، فزعيمكم الملهم نفسه يتهم إيمانكم أجمعين بأن فيه شك.

 

يلاش هل هو اسم إله القاديانية؟

 

          سأضرب هنا مثالاً آخر هو جهل معظم القاديانيين لادعاء الميرزا أن يلاش هو اسم الإله. و قد اتهمني كثير من القاديانيينعربهم و عجمهم – بأنني افتريت على غلامهم الملهم عندما كتبت هذه المعلومة عن يلاش قبل سنوات. و مع أنني قمت بإرسال الوثائق إلى القادياني هاني طاهر منذ فترة طويلة إلا أن هذا الأخير اختار التمويه و الإتهام بالإفتراء عند إجابته على سؤال حول "يلاش" في الموقع الرسمي للطائفة القاديانية:

 

          هذا الكلام صدر عن هاني طاهر قبل حوالي سنة مع أنه قرأ مسبقاً الوحي القادياني التالي الذي ادعى الميرزا اسقباله من إلهه (( يلاش هو اسم الإله و كلمة إلهامية جديدة ما وجدت على شاكلتها في القرآن و لا في الحديث و لا في كتاب من المعاجم و قد كشف لي عن معناها أي "يا لا شريك". و الغرض من إلهام هذا الإسم هو أنه ما خص إنسان بخصلة حميدة أو سمة أو فعل دون أن يختص غيره بهذه الخصلة أو هذه السمة أو هذا الفعل. و هذا هو السر أن صفات كل نبي و معجزاته تنعكس في أخيار أمته الذين تطبعوا بطابعه لكي لا ينخدع جهلاء الأمة بخصوصيته و يتخذوه "لا شريك". و هذا كفر عظيم أن يسمى نبي باسم "يلاش" و لا معجزة أو كرامة خارقة لنبي إلا يشاركه فيها آلاف من الناس))كتاب الوحي القادياني تذكرة بالترجمة الإنجليزية ص 455.

 

سيبويه قاديان
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (2929 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4)
نفاق وكذب الأحمديةسيبويه قاديان

 

كتبه : فؤاد العطار

 

          كثيراً ما يتشدق القاديانيون بذكر فصاحة نبيهم المزعوم الميرزا غلام أحمد القادياني، و هذا لا يستغرب من القاديانيين فمعظمهم بنجابيون أعاجم لا يعرفون العربية. لكن العجيب هو أن يكرر القاديانيون العرب اسطوانة إخوانهم القاديانيين عن فصاحة الميرزا القادياني و بأن بيانه العربي هو ظل لبيان القرآن و يأتي بعده مباشرة في الفصاحة!

 

أقول لهؤلاء القاديانيين إن إلهكم البنجابي "يلاش" – الذي هو الميرزا القادياني نفسه - كان جاهلاً بأبسط قواعد اللغة العربية. إن بعض جمل وحيه المدعى تذكرني بكلام بعض العمال الهنود في دول الخليج الذين يحاولون التحدث بالعربية، نحو قولهم "أنا في معلوم عربي زين رفيق".

 

و أنا أرجو من القاديانيين العرب أن تعربوا الوحي القادياني التالي الذي ادعى الميرزا استقباله بخصوص فتاة أحلامه "محمدي بيجوم":

 

((إنها سيجعل ثيبة و يموت بعلها و أبوها إلى ثلاث سنة من يوم النكاح)) - كتاب الوحي القادياني (تذكرة) ص 160

 

و نجد نفس الوحي المكسّر مذكوراً في كتاب (كرامات الصادقين) تأليف الميرزا القادياني ص 162

 

و نجد نفس الوحي مذكوراً أيضاً في كتاب (تذكرة) بالترجمة الإنجليزية .

 

لكن بعد أن ينتهي القاديانيون من الإعراب أرجو أن يوضحوا السبب الذي دفع القادياني "مصطفى ثابت" إلى تحريف هذا الوحي عندما ذكره في كتاب "السيرة المطهرة" حيث ذكر الوحي المدعى كالتالي:

 

((يموت بعلها و أبوها إلى ثلاث سنوات من يوم النكاح))كتاب "السيرة المطهرة" ص 578

 

فببساطة قام مصطفى ثابت بحذف الجملة الهندو-عربية ((إنها سيجعل ثيبة)) و قام بتحويل ((ثلاث سنة)) إلى ((ثلاث سنوات)).

 

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

فؤاد العطار

 

Anti_Ahmadiyya@yahoo.com

 

16 رمضان 1428هـ

 

تحريف الوحي القادياني بايدي القاديانيين أنفسهم!
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (4161 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | 52247 حرفا زيادة | التقييم: 4.66)
نفاق وكذب الأحمدية

تحريف الوحي القادياني المقدس !!

 

 

كتبه :   فؤاد العطار

 

                   fuad@37.com

 

رجاء الضغط على الصور للتكبير          لقد قامت الجماعة الأحمدية بترجمة كتاب الإلهامات و الوحي القادياني المقدس (تذكرة) إلى اللغة الإنجليزية، و بين يديّ نسخة عن الترجمة الإنجليزية التي اعتمدتها الجماعة الأحمدية، و هي من طبعة مسجد لندن الأحمدي عام 1976م.

 

و هذه الترجمة الأحمدية للوحي القادياني المقدس دليل ناصع و برهان واضح على إجرام و كذب القائمين على هذه النحلة العجيبة) القاديانية). فهذه الترجمة أعدتها الجماعة لوحيهم المقدس ليقرأها الأحمديون الغير عارفين ببعض لغات الوحي الذي ادعاه الميرزا القادياني، و هي مليئة بالتحريفات و التعديلات لذلك الوحي المزعوم حتى تقلل من مصيبة وقعه على أتباع الجماعة الأحمدية الجاهلين باللغة العربية أو الفارسية أو الأوردو. و سأضرب هنا بعض الأمثلة على تصحيح أو تحريف الوحي القادياني من خلال الترجمة القاديانية إلى اللغة الإنجليزية:

 

(1) المثال الأول : تحريف اللفظ الأصلي لنبوءة الولد الخامسبينما كانت زوجة الميرزا الثانية (نصرت) حاملاً أعلن الميرزا بأن الله رزقه بأربعة أبناء ذكور من زوجته الثانية و بأنه بشره بخامس. و قد كرر هذه النبوءة في عدة مناسبات لاحقاً. و أصل النبوءة موجود في كتاب ( مواهب الرحمن ) الذي نشره الميرزا القادياني بتاريخ 14-1-1903م.

 

و اللغة الأصلية للوحي الذي ادعاه الميرزا هي اللغة العربية، و هو مذكور بنصه العربي في كتاب تذكرة كالتالي:الوحي الأصلي : )) الحمد لله الذي وهب لي على الكبر أربعة من البنين و أنجز وعده من الإحسان، و بشرني بخامس في حين من الأحيان )). أنظر الوثيقة في الأسقل (كتاب تذكرة ص 459)

 

 

لكن الترجمة كانت كالتالي: )) الحمد لله الذي وهب لي على الكبر أربعة من البنين و أنجز وعده من الإحسان، و بشرني بخامس كحفيد في حين من الأحيان )). أنظر الوثيقة في الأسقل (الترجمة الإنجليزية القاديانية لكتاب تذكرة ص 459)

 

 

فلقد أضاف القاديانيون ببساطة عبارة (كحفيد) إلى نص الوحي الأصلي و ذلك لتضليل القاريء و تحريف النبوءة الأصلية. و بهذا أصبح الوحي القادياني موافقاً لتبرير الميرزا الذي نشره لاحقاً في كتابه (حقيقة الوحي) عند رده على اعتراضات الخصوم بعد حوالي 5 سنوات عندما يئس من إنجاب طفل ذكر خامس فقال بأن الإبن الخامس قد يكون حفيداً ذكراً و بهذا يتحقق الوعد بالإبن الخامس. لكن يبدو بأن تبرير الميرزا لم يعجب القاديانيين أنفسهم فقاموا ببساطة بإضافة عبارة (كحفيد (as a grandson  إلى نص الوحي الأصلي !!

 

 

 

(2) المثال الثاني : تحريف اللفظ الأصلي للوحي الذي وصف آلام الميرزا عندما كان حاملاً بصورة استعارية.ليثبت للناس بأنه المسيح الموعود ادعى الميرزا بأن الله جعله مريم ابنة عمران استعارياً لمدة سنتين ثم نفخ فيه روح عيسى كما نفخ في مريم. و على صورة استعارية صارالميرزا حاملاً. و بعد مرور عدة أشهر لا تزيد عن عشرة بعد هذا الإلهام تحول الميرزا من كونه مريم إلى عيسى. و بهذا أصبح الميرزا هو المسيح عيسى بن مريم !!

 

و زيادة في التأكيد ادعى الميرزا بأن الله أوحى له الوحي التالي :

 

((فأَجَاءه الْمَخَاضُ إِلَى جِذعِ النَّخْلَةِ قَالَ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا)).

 

أنظر في الأسفل إلى الوحي كما هو منشور في كتاب براهين أحمدية

 

 

و الوحي مذكور أيضاً في كتاب الوحي القادياني المقدس (تذكرة)، أنظر الوثيقة في الأسفل.

 

 

و للتقليل من الصدمة العقلية لمن يقرأ هكذا وحي عحيب كانت الترجمة القاديانية الإنجليزية للوحي محرفة كالتالي:

 

((فأَجَاءها الْمَخَاضُ إِلَى جِذعِ النَّخْلَةِ قَالتَ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا)).

 

القاديانيون الجدد وعقلية القمامصة
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (3115 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | 50076 حرفا زيادة | التقييم: 5)
نفاق وكذب الأحمديةالقاديانيون الجدد و عقلية القمامصة

 

كتبه : فؤاد العطار

 

الصورة التي يحاول كل من الصليبيين الجدد و القاديانيين الجدد على حد سواء أن يعطوها لماكينة الشتائم المسماة زكريا بطرس و أمثاله هي كالتالي: "المسلمون يدخلون في دين النصرانية أفواجاً أفواجاً، أما الأفواج القليلة الصامدة على دينها فمتسمرة أمام شاشات التلفاز تستمع و أفواهها فاغرة إلى الحجج الباهرة التي تخرج من فم ذلك القمص، تكره ما يقول لكنها تقف عاجزة أمام قوة حجته و أمام انعدام الرد الإسلامي"  !!!

 

ببث هذه الأوهام السخيفة يستطيع القمص و من هم على شاكلته أن يكسبوا تأييد بعض النصارى الخجلين من ديانتهم و المتعطشين للشتم العلني للإسلام، و بهذا يكون لوجود قنوات شتم الإسلام غاية عظيمة في قلوب عبّاد الصليب. و بهذه الأوهام - نفس الأوهام – يستطيع القاديانيون الجدد أن يكسبوا تأييد أذنابهم ممن بلغ به القنوط أن يتبع مسيلمة قاديان، أولئك الخجلين من ديانتهم العجيبة المليئة بالإلهامات الكوميدية و قصص المراحيض المخزية و المتعطشين إلى السخرية بأهل الإسلام و علماء الإسلام. و بهذا يكون لوجود قناتهم - التي تلمّع الوجه القبيح للقاديانية بالرد على شتائم النصارى - غاية عظيمة في قلوب أتباع مسيلمة قاديان.

 

قنوات شتم الإسلام تكفي عند بعض النصارى لتبرير تمسكهم بالدين المتهافت الذي يعبد ثلاثة في واحد، لا يهم إن كانوا لا يستطيعون تبرير أي من معتقداتهم العجيبة لكن المهم أنهم يستطيعون الشتم علانية و على الهواء مباشرة. و قناة تلميع وجه الغلام تكفي عند أذناب بني قاديان لتبرير تمسكهم بديانة الغلام الذي هو أيضاً ثلاثة في واحد، لا يهم إن كانوا لا يستطيعون تبرير أي من معتقدات غلامهم العجيبة لكن المهم أنهم يستطيعون الرد على الشتم العلني للنصارى و على الهواء مباشرة!

 

في عقول بني قاديان انحصر الخطر الذي يهدد الإسلام بالشتائم التي يرددها عباد الصليب صباح مساء، و حسب وجهة نظرهم فإنه لا يجوز منع القمامصة من توزيع تلك الشتائم بل يجب إتاحة الفرصة لهم بحجة حرية الرأي، و في نفس الوقت فإن تلك الشتائم هي الخطر الذي يهون أمامه كل خطر، أما المشاكل الثانوية الأخرى التي يواجهها المسلمون مثل احتلال بلدانهم و التنكيل بشيوخهم ونسائهم و تعطيل الحكم بشريعة ربهم و الكوارث الطبيعية التي تصيبهم فكلها مشاكل ناجمة عن عدم انضمامهم لجماعة غلام قاديان، فلو أنهم آمنوا بالغلام لزال عنهم الهم و الغم و لانقلبت حياتهم إلى سعادة في ظل إمام الزمان و خليفة غلام قاديان الذي يهتز له عرش القياصرة و يحسب له البيت الأبيض ألف حساب! و لهذا لا يستطيع القاديانيون الجدد أن يخفوا شماتتهم بالمسلمين عند كل مصيبة، قال تعالى ((إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ))سورة آل عمران 120. و هذه سنّة من سنن غلامهم الذي كان يفرح بمصائب المسلمين و يدعي بأنها كلها عذاب أنزله إلهه يلاش على كل من يكذب بإمام الزمان و فطحل قاديان. و الوحي القادياني التالي الذي ادعاه الغلام يلخص تلك السنّة القاديانية في كلمات:

 

((لقد أتى الزلزال، إنه يوم عيد بالنسبة لنا))كتاب الوحي القادياني تذكرة بالترجمة الإنجليزية ص736.في الماضي استغل الغلام شتائم النصارى الذين احتلوا الهند فبدأ يرد عليهم بالشتم تارة و بإلهامات إنقلاب خلقته إلى امرأة حامل تارة و مناماته العجيبة تارات أخرى. لم ينخدع بحبائل الغلام إلا القليل من جهلة البنجاب و بعض غلاة الصوفية ممن اتبع كل مشعوذ و كل شيطان مريد، لكن الغلام لم يقبل بحجم عصابته فلجأ إلى الإدعاءات المخزية بأن أتباعه زادوا إلى مئات الآلاف في حياته، بل صار القاديانيون في مصر وحدها – حسب ادعاءات أتباعه وقتها- بعدد حبات الرمل و الحصى!

 

و في الحاضر اتبع القاديانيون الجدد أسلوباً مشابها، لكنهم في هذه المرة لم يظهروا إلهامات الميرزا الكوميدية و لا مناماته العجيبة بل اكتفوا بالكذب بخصوص حجم جماعتهم و تأثيرها، لقد أرادوا إزالة الوصمة التاريخية التي تؤكد أن معظم أتباعهم هم من ذرية أولئك الجهلة من أبناء البنجاب فبدؤوا سنة 1993م حملة إعلانات - تشبه أحداث بعض أفلام هوليود - عن أعداد المبايعين الجدد لخليفتهم القادياني الرابع. ففي ذلك العام ادعى الخليفة القادياني بأن عدد القاديانيين في العالم وصل إلى عشرة ملايين! و بعد ذلك بدأ مسلسل الزيادة الهوليودية لأعداد القاديانيين الجدد و كأنهم يتكاثرون بالإنقسام الإنشطاري. و لنأخذ عينة من الإعلانات القاديانية الرسمية عن أعداد المبايعين الجدد بين سنة 1993م و سنة 2002م:

 

 سنة 1993م -------200 ألف مبايع جديد سنة 1994م ------- 400 ألف مبايع جديد سنة 1995م  -------800 ألف مبايع جديد سنة 1996م -------1.6 مليون مبايع جديد سنة 1997م ------- 3.2 مليون مبايع جديد سنة 1998م ------- 5 مليون مبايع جديد سنة 1999م -------10 مليون مبايع جديد سنة 2000م ------- 41 مليون مبايع جديد سنة 2001م ------- 81 مليون مبايع جديد سنة 2002م ------- 20 مليون مبايع جديدو على وجه الدقة فإن مجموع أعداد المبايعين الجدد بين العامين 1993م و 2002م وصل إلى 164,875,605 مبايعاً جديداً !!!!!!! أنظر الأعداد كما نشرتها الجماعة القاديانية

 

القاديانية والتقول على الله سبحانه وتعالى
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (4313 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | 19512 حرفا زيادة | التقييم: 5)
نفاق وكذب الأحمدية

القاديانية و التقوّل على الله سبحانه

 

كتبه: فؤاد العطاررجاء الضغط على الصور للتكبير 

 

          يصرّ القاديانيون على أن أيّ متقوّل على الله سبحانه فإن مصيره القتل حتماً، و يقول القاديانيون بأن الآيات الكريمة التي وردت في سورة الحاقة تشمل كل من يدعي استقبال الوحي من الله سبحانه.

 

((وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ * لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ * ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ)) – سورة الحاقة 44 إلى 46

 

          قلت: و هل قتلت سجاح شر قتلة أو قطع الله وتينها عندما قالت بأن شعرها هو وحي من رب العالمين ؟!! واضح لكل عاقل بأن الكلام هو عن رسول حقيقي من الله بدليل أن المشار إليه هنا هو محمد صلى الله عليه و سلم و بأن القتل فوري و يكون بقطع الوتين.

 

          أما الكذابون المفترون فقد يمهل الله بعضهم في الدنيا و يمدّهم بالمال و البنين استدراجاً لهم، فهذه هي سنة الله تعالى في خلقه. فقد يعيش المفتري شهراً أو سنة أو مائة سنة؛ ألم يستمر ابن طريف بادعائه النبوة 47 سنة؟ و قد يُقتل بعض المفترين عن طريق المؤمنين أو عن طريق غيرهم بطرق شتى من غير قطع الوتين. أما النبي الحقيقي إن افترى فستكون آية مقتله أن يقطع الله وتينه فوراً دون أن يستطيع أحد منع ذلك. و بهذا لا يصلُ للناسَ عن طريق ذلك النبي إلا ما رضيه الله سبحانه من كلام عنه. و حاشا لنبي أن يفتري إنما هذا طمأنة للسامعين بأن كلام الأنبياء عن الله سبحانه لا يدخل فيه أي زيادة من عندهم.

 

          و يلزم من قال بأن الله تعالى قد يقتل النبي الحقيقي المفتري عليه بيد الناس بعد أشهر أو سنوات – يلزمه اتهام الأنبياء الذين قتلهم بنو إسرائيل بأنهم مفترون و العياذ بالله. و يلزمه تأييد بني إسرائيل في محاولتهم قتل الأنبياء؛ فالنبي الصادق – على حد زعم القاديانيين – هو فقط من لا يمكن للناس قتله بأية طريقة!!

 

* سنّة الله سبحانه في المفترين عليه كذباً

 

          أما بالنسبة للمفترين على الله الكذب فقد أخبرنا الله سبحانه بأنه سيمتع المفترين خلال الحياة الدنيا و بأنه سيعذبهم عندما يرجعون إليه يوم القيامة. قال تعالى ((قُلْ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ  * مَتَاعٌ فِي الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِيقُهُمُ الْعَذَابَ الشَّدِيدَ بِمَا كَانُواْ يَكْفُرُونَ)) – سورة يونس 69-70.

 

و المفترون على الله الكذب يتساوون مع من كذب بآيات الله في كونهم لا يفلحون و لا فرق بينهم في ذلك. قال تعالى ((فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ)) – سورة يونس 17.

 

إذاً فإن عدم فلاح النبي الكاذب هو من جنس عدم فلاح المكذبين الكافرين بمختلف مللهم و طرقهم. فلا فرق بين عدم فلاح البهائية و عدم فلاح القاديانية و عدم فلاح المجوسية و عدم فلاح الشيوعية و غيرها من سبل المجرمين.

 

* عناد القاديانيين

 

          لكن القاديانيين يصرّون على تفسيرهم للآية متجاهلين حقيقة أن كثيراً ممن افتروا على الله سبحانه و تقوّلوا عليه عاشوا حياة طويلة و ماتوا دون قتل. و قد بلغ بالقاديانيين عنادهم أن نفوا حقيقة أن بهاء الله – مؤسس البهائية – كان قد تقوّل على الله سبحانه، هذا مع أن "بهاء الله" ادعى استقبال وحي إلهي هو "الكتاب الأقدس" يمتليء بالإفتراء و التقوّل على الله سبحانه!

 

و هذه و ثيقة من "الكتاب الأقدس" الذي ادعى "بهاء الله" استقباله عن طريق الوحي من الله سبحانه.

 

 

((قل تالله إني لمحبوبه و الآن يسمع ما ينزل من سماء الوحي)) – الكتاب الأقدس ص 83.

 

          و الأمثلة على تقوّل "بهاء الله" كثيرة جداً لكن لا عجب أن يعاند هؤلاء القاديانيون الواقع المحسوس ألم يصدقوا خليفتهم الرابع الهالك عندما ادعى بأن عددهم في العالم بلغ 200 مليون و بأن 81 مليون قادياني جديد بايعوه خلال سنة واحدة!

 

* الميرزا القادياني نفسه يضرب مثالاً على متقوّل لم يُقتل

 

        لكنني أقول للقاديانيين المعاندين بأن زعيمهم الملهم نفسه كان قد ضرب مثالاً على من تقوّل على الله سبحانه، و خلال ضربه للمثال قال بأن ذاك المتقوّل مات بالمرض و لم يقتله أحد. ففي كتاب الإستفتاء "ضميمة حقيقة الوحي" يقول الميرزا غلام أحمد القادياني بأن الآية ((وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ)) تحققت في المدعو "دوئي" حيث ادعى دوئي هذا النبوة و الرسالة. لكن الميرزا قال بأن دوئي مات بالمرض دون أن يقتله الناس. و استناداً إلى كلام الميرزا فإن تفسيرات القاديانيين ما هي إلا أوهام و أعمدة في الهواء.

القادياني و بولس
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (2136 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 3)
نفاق وكذب الأحمديةالقادياني  و بولس

 

كتبه : فؤاد العطار

 

أكد الميرزا غلام أحمد القادياني في كتاباته - التي ادعى استقبالها من ربه عن طريق الإلهام - ما يلي:

 

1- عيسى (ع) مات و هو في عمر 125 سنة

 

2- عيسى (ع) مات قبل أن يفسد دين النصارى.

 

علماً أن هذين الإدعاءين وحدهما كافيان لإثبات كذب و افتراء الميرزا على ربه، فدين النصارى فسد على يد بولس باعتراف الميرزا نفسه، علماً أن بولس مات في حوالي سنة 64م. راجعوا الوثائق في الأسفل:ادعاؤه أن عيسى عليه السلام عاش 125 عاماًيقول الميرزا: ((كما تعتقد جميع الفرق الإسلامية بأن المسيح وحده جمع في ذاته أمرين لم يجتمعا في نبي من الأنبياء، أولهما: أنه نال عمراً مكتملاً أي عاش مائة و خمسة و عشرين عاما ….. و هذه الروايات لم ترد في كتب الحديث القديمة الموثوق بها فحسب، بل هي شهيرة بين جميع فرق الإسلام على شكل التواتر الذي لا يتصور أكثر منه))كتاب المسيح الناصري في الهند بالترجمة العربية ص59.

 

تأكيده أن عيسى (ع) مات قبل فساد دين النصارىيقول الميرزا عن عيسى (ع) : ((انظر كيف ثبت وقوع موته قبل فساد مذهب النصارى و اتخاذهم عيسى إلهاً))مجموعة الخزائن الروحانية، كتاب حمامة البشرى ص261

 

بولس أفسد دين النصارى و أضلهم و أهلك أهل دمشق بالشركيقول الميرزا ((بولس الذي كان أول رجل أفسد دين النصارى و أضلهم و أجاح أصولهم و مكر مكراً كبارا))مجموعة الخزائن الروحانية، كتاب حمامة البشرى ص225

 

لاحظوا كيف ادعى الميرزا في الوثيقة المبينة أعلاه بأنه سيصل إلى دمشق لينشر التوحيد بالضبط كما وصل إليها بولس الذي نشر فيها الشرك و أهلك أهلها. علماً أن الميرزا لم يصل دمشق مطلقاً.

 

و يقول الميرزا في كتاب آخر : ((بولس الذي كان رئيس المفترين)) - مجموعة الخزائن الروحانية، كتاب أنجام آتام ص195.

 

قلت: سبحان الله! أنظروا كيف فضح المفتري بولس أخاه في الإفتراء الميرزا القادياني، و انظروا كيف رضي الميرزا لعيسى عليه السلام أن يعيش في كشمير 90 عاماً ليعلـّم البوذيين بدعة الرهبانية و اعتزال النساء– على حد زعم الميرزا في كتابه "المسيح الناصري في الهند" ص 85– بينما هو إله معبود في الشرق خلال تلك الفترة الطويلة دون أن يخبر تلاميذه و قومه بأنه حي و أنه ليس إلهاً.

 

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

فؤاد العطار

 

Anti_Ahmadiyya@yahoo.com

 

16 رمضان 1428هـ

القادياني والملائكة
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (1941 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)
نفاق وكذب الأحمديةالقادياني و الملائكة

 

كتبه : فؤاد العطار

 

يرجى الضغط على الصور لتكبيرها

 

          إن عقيدة الميرزا القادياني في الملائكة تؤكد تلبسه بشرك الصفات الذي أشرت إليه في مقالات سابقة، فقد ادعى الميرزا أن نبينا الكريم شريك لله - سبحانه - في صفتيه الرحمن و الرحيم. و في هذا الموضوع سنراجع بعض كتابات الميرزا التي ادعى فيها أن الملائكة أيضاً شركاء لله - سبحانه - في بعض صفاته. كما سأبيّن كيف ادعى الميرزا أن أحد الملائكة كذب في أحد الكشوف النبوية التي ادعاها زوراً و بهتانا.

 

الملائكة يشابهون بصفاتهم صفات الله تعالى في الحقيقة و الكيفية          يقول الميرزا القادياني ((إن الملائكة يشابهون بصفاتهم صفات الله تعالى كما قال عزّ وجل "و جاء ربك و الملك صفاً صفاً". فانظر رزقك الله دقائق المعرفة أنه تعالى كيف أشار في هذه الآية إلى أن مجيئه و مجيء الملائكة و نزوله و نزول الملائكة متحد في الحقيقة و الكيفية))كتاب حمامة البشرى ص272.ثمّ يضيف الميرزا قائلاً ((فاعلم أن نزول الملائكة كمثل نزول الله))كتاب حمامة البشرى ص272.

 

 

          ثمّ يبيّن الميرزا كيفية نزول الملائكة و التي ادعى سابقاً أنها نفسها كيفية نزول اللهسبحانه عما يصفون. يقول الميرزا القادياني: ((يخلق لهم الله في الأرض أجساداً جديدة غير أجسادهم الأصلية بقدرته اللطيفة المحيطة، و مع ذلك تكون لهم أجساد في السماء و هم لا يفارقون أجسادهم السماوية))كتاب حمامة البشرى ص273.

 

و يقول الميرزا في كتاب إلهاميّ آخر ((إن وجود الملائكة من الإيمانيات فنزولهم يشابه نزول الله في جميع الصفات))كتاب سرّ الخلافة ص428.

 

الملائكة تكذب – تيتشي مثالاًيقول الميرزا القادياني واصفاً أحد رؤاه ((كان له شكل البشر لكنه كان يبدو كإنسان خارق. لقد قام بملء كفيه بالمال و نثره في حجري، و كان المال كثيراً جداً. سألته عن اسمه فأجاب:"و ماذا تفعل بالإسم، أنا ليس لي اسم" لكنني طلبت منه أن يخبرني باسمه فأجاب " إسمي هو تيتشي". و عندما قال ذلك ذهب بالي إلى بعض الناس حولنا ممن يتبرع بسخاء و لا يخبرون بأسمائهم. لكنني تنبهت بعد ذلك إلى أن ذاك لم يكن رجلاً بل كان ملاكاً))كتاب الوحي القادياني تذكرة بالترجمة الإنجليزية ص642.

قلت: إن الذي يمني الناس بالمال و يكذب لا يمكن أن يكون شيئاً آخر غير الشيطان نفسه.                        و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

فؤاد العطار

 

Anti_Ahmadiyya@yahoo.com

 

16 رمضان 1428هـ

القادياني والجن
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (4390 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 4.33)
نفاق وكذب الأحمدية

القادياني و الجن

 

كتبه: فؤاد العطار

 

          يدّعي فطاحلة القاديانيين   اليوم بأن الإيمان بوجود الجن - كمخلوقات مكلفة و لكن غير بشرية – هو نوع من  أنواع الإيمان بالخرافات و الأساطير، و هم بهذا يقلدون خليفتهم القادياني الثاني الذي سرق كثيراً من شطحات سيد أحمد خان الهندي الذي كان مهووساً بمنهج العصرانيين من النصارى. و هم يلجؤون في تفسيرهم لمعنى الجن في القرآن إلى تأويلات سقيمة متكلفة لا يعجز منكروا وجود الملائكة عن الإتيان بمثلها.

 

و إنكار القاديانيين اليوم لوجود الجن لا يثبت مخالفتهم لعقائد الإسلام فحسب بل يثبت أن هؤلاء القوم لا يقف شيء في وجه عبادتهم لأهوائهم و في وجه محاولتهم إيجاد ما يبرر وجود عصابة النصب و الإحتيال التي ينتمون إليها. فالميرزا غلام أحمد القادياني نفسه – مؤسس نحلتهم الضالة - كان يؤمن بوجود الجن، بل كان يؤمن بقدرة الجن على التمثل بالبشر تماما كما تفعل الملائكة، و قد ادعى زوراً و بهتاناً بأن الجن قادر على التدخل في الوحي النبوي و هو ما سماه بالوحي الشيطاني.

 

الجان نوع من المخلوقات المكلفة و هي غير النوع الإنساني          هذه صفحات من كتاب "نور الحق" الذي كتبه الميرزا غلام أحمد القادياني، و في هذه الصفحات يستدل الميرزا على بطلان عقيدة الفداء عند النصارى بوجود نوعين من المخلوقات المكلفة هما نوع الإنسان و نوع الجان، فلو كان الرب قد قرر التمثل بنوع البشر لفداء نوع الإنسان فكا ن الأحرى أن يتمثل أيضاً بالجان لفداء نوعهم حيث أن ذنبهم أكبر.

 

الجن قادرون على التمثل بالبشر مثلما تفعل الملائكة

 

نعم، يدعي الميرزا بأن الجن قادرون على التمثل كما تفعل الملائكة، و يقول بالحرف الواحد : ((إن حضرة الله تعالى حضرة عجيبة و في أفعال الله أسرار غريبة لا يبلغ فهم الإنسان إلى دقائقها أصلاً، فمن تلك الأسرار تمثل الملائكة و الجن)) – كتاب مرآة كمالات الإسلام ص441.

 

و كما لاحظتم فإن الميرزا أكد إيمانه بوجود الجن في كتاباته العربية، و هي الكتابات التي ادعى بأنه استلمها من إلهه عن طريق الإلهام النبوي.

 

)) قال حضرة المسيح الموعود عليه السلام !!! - ميرزا غلام - "إن جميع مؤلفاتي بالعربية هي من نوع الإلهام لأنني كتبتها بتأييد خاص من الله، فإنني أحياناً لا أعرف معنى بعض الكلمات و الفقرات التي أكتبها حتى أنظر إلى القاموس ثم أفهم المعنى(( - رواية رقم 104 في كتاب "سيرة المهدي" الذي ألفه ابن ميرزا غلام الملقب (قمر الأنبياء).

 

قرين من الجن و قرين من الملائكة

 

هذه صفحات من كتاب مرآة كمالات الإسلام جزء (دافع الوسواس) يسهب فيها الميرزا في تقرير حقيقة وجود الجن

 

          في هذه الصفحات يسرد الميرزا تحت عنوان (مقدمة حقيقة الإسلام) أدلته على وجود قرينين غير مرئيين لكل إنسان، الأول يدعوه إلى الخير و هو عبارة عن ملاك سماه (روح القدس)، أما الثاني فيدعوه إلى الشر و هو من شياطين الجن. و لنراجع سوياً بعض ما جاء في تلك الصفحات:-  صفحة 80: حيث يستدل الميرزا بحديث مروي عن عثمان بن عفان رضي الله عنه جاء فيه بأن هناك عشرين من الملائكة لكل إنسان يحرسوه من إبليس خلال النهار و يحرسوه من أبناء إبليس خلال الليل، فهؤلاء يتجولون ليلاً للأذى. ثم يقول الميرزا بأن داعي الشر هو إبليس و جماعته، أما داعي الخير فهو روح القدس.ثم يذكر الميرزا حديثاً ورد في مسند الإمام أحمد جاء فيه بأن لكل إنسان قرين من الجن و قرين من الملائكة، و بأن القرين الجني لرسول الله صلى الله عليه و سلم قد أسلم.

 

-  صفحة 81:  حيث قارن الميرزا بين قرين الجن و قرين الملائكة، و يفسر الميرزا آية (فألهمها فجورها و تقواها) بأن (فجورها) تشير إلى القرين من الجن، أما (تقواها) فتشير إلى القرين من الملائكة!

 

-  صفحة 86: يقول الميرزا  ))إذاً فواضح من نقاشنا هذا أن و جود الجن و الملائكة ثابت((

 

-  صفحة 87: داعي الخير هو روح القدس، و داعي الشر هو الشيطان و إبليس

 

 - صفحة 88: يقول الميرزا )) ليس من الضروري أن يكون روح القدس و الشيطان مرئي للبشر، لكن يمكن بعض العارفين أن يروهم و يسمعوهم((

 

 - صفحة 89: يقول الميرزا بأن هذه المسائل هي من ضمن الأمور التي بعثه الله لتبيينها للناس.

 

          قلت: مادام إثبات وجود نوع الجن هو من ضمن الأمور التي بُعث الميرزا لتبيينها للناس كما زعم فلماذا لا يتبعه القاديانيون اليوم في إيمانه بالجن؟ و إن كان وجود الجن هو أحد الخرافات فلماذا كان الميرزا يؤمن بوجودهم؟

 

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 

 

فؤاد العطار

 

Anti_ahmadiyya@yahoo.com

 

16 رمضان 1428هـ

 

القادياني والتكفير
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (2139 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)
نفاق وكذب الأحمديةالقادياني و التكفير

 

كتبه : فؤاد العطار

 

يقول ميرزا غلام أحمد القادياني - نبي القاديانية المزعوم - مكفراً جميع المسلمين : ((لقد أوحى لي الرب تعالى أن كل شخص تصله دعوتي و لا يقبلني فإنه ليس بمسلم))كتاب الوحي القادياني تذكرة بالترجمة الإنجليزية ص745.

 

 

أما أتباع الميرزا اليوم فيستنكرون تكفير المسلمين لهم و يدّعون أنهم لا يكفرون المسلمين، و هم بهذا يرمون وراء ظهورهم - كعادتهم دوماً – وحي إلههم يلاش الذي أكد كفر كل شخص لا يؤمن بزعيمهم الملهم.

 

 

و يقول الميرزا غلام أحمد القادياني أيضاً: ((أحسبتم قراءة الفاتحة و في كل ركعة تلاوتها كعملكم بها ساء ما تزعمون، و لستم على شيء منها و ما آمنتم بحرف من حروفها حتى تؤمنوا بالمسيح الذي بعث بينكم))كتاب "خطبة إلهامية" ص206.

 

علماً أن الوحي القادياني حرّم الصلاة خلف المسلمين، كما أن الخليفة القادياني الثاني حرّم تزويج القاديانية للمسلمين.

 

يقول الميرزا غلام أحمد القادياني: ((الإله أخبرني أنه محرّم عليكم أن تصلوا خلف إمام يعتبرني كافراً أو كاذباً أو أن تصلوا خلف من يشك في هذا)) – كتاب الوحي القادياني تذكرة بالترجمة الإنجليزية ص 468.

 

و مع أن الميرزا كفّر المسلمين أجمعين لأنهم لم يقبلوا ادعاءاته الطاغوتية إلا أن القاديانيين يستنكرون على المسلمين أشد الاستنكار لأنهم كفـّروا من يعبد طاغوت القاديانية و ذلك امتثالاً من المسلمين لأمر الله سبحانه بأن يكفروا بكل طاغوت، و القاديانيون لم يكفروا بالطاغوت بل عبدوه و والوا طاغوت قاديان الذي ادعى أنه اسم ربهم الأعلى و ادعى أنه شريك لله سبحانه في صفاته و أن الله سبحانه ما خلق السماوات و الأرض إلا من أجل الميرزا و أن الميرزا بمنزلة توحيد الله و تفريده و أنه الواسطة بين الله سبحانه و بين خلقه و أن الميرزا بمنزلة ابن الله سبحانه و تعالى عما يصفون علواً كبيرا. و طاغوت قاديان هو الذي نسب كلام الهلوسة و الشعوذة إلى الخالق عز و جل و هو الذي اتبع منهج الباطنية الجلدة في الدين عند تعامله مع النصوص القرآنية، و القائمة طويلة طويلة في اسباب مروق القاديانيين عن الملة.

 

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

فؤاد العطار

 

Anti_Ahmadiyya@yahoo.com

 

16 رمضان 1428هـ

 

اضحك مع أمير الحشاشين المحترم
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (3075 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)
نفاق وكذب الأحمديةإضحك مع أمير الحشاشين المحترم

 

كتبه : فؤاد العطار

 

          في كتابه حمامة البشرى نقل الميرزا غلام أحمد القادياني رسالة قال أنه تلقاها من أحد أنصاره في مكة اسمه "محمد بن أحمد"، و قد قال مرسل الرسالة بأنه نقل دعوى القادياني إلى رجل غنيّ اسمه "علي طايع"، و أن علي طايع هذا فرح بدعوى الميرزا غلام.

 

يقول مرسل الرسالة :  ))مررت يوماً على واحد من أصحابنا اسمه "علي طايع"، فجلست عنده فسألني عن الهند و عن السفر و أحواله، فأخبرته بالذي حصل و أخبرته عن دعواكم و فهمته على أحسن ما يكون ففرح بذلك((  - كتاب حمامة البشرى تأليف الميرزا القادياني ص 173

 

تُرى من هو "علي طايع" هذا و لماذا فرح بدعوى الغلام يا ترى؟

 

 لنقرأ بقية الرسالة فإذا عرف السبب بطل العجب.يتابع مرسل الرسالة قائلاً ((و هذا الرجل المذكور الذي اسمه علي طايع ساكن في شعب عامر، و هو رجل طيب من الأغنياء و صاحب بيوت و أملاك و تاجر عظيم، و أنتم أرسلوا الكتب باسمه و بهذا العنوان يصل إن شاء الله: إلى مكة المشرفة و يسلم بيد علي طايع تاجر الحشيش))  كتاب حمامة البشرى تأليف الميرزا القادياني ص 174

 

          تُرى ماذا كان رد الميرزا غلام على تلك الرسالة!

 

 لقد كتب الميرزا رداً على تلك الرسالة و في ذلك الرد امتدح تاجر الحشيش مدحاً عظيما، و من ضمن ما قاله في حق ذلك الحشاش ما يلي:

 

((و أما ما ذكرت طرفاً من حسن أخلاق السيد الجليل الكريم "علي طايع" و سيرته الحميدة و آثاره الجميلة، و مودته و حسن توجهه عند سماع حالاتي و من أنه سرّ بذلك فأنا أشكرك و أشكر ذلك الشريف السعيد، و أسأل الله لك و له خيراً و بركة و فضلاً و رحمة إلى يوم الدين. و قد ألقي في قلبي أنه رجل طيب صالح، و عسى أن ينفعنا و يكمل الله لنا بعض شأننا بتوجهه و حسن إرادته و على يده. و الله يدبر أمور دينه كيف يشاء و يجعل من يشاء و سيلة لتكميل مهمات الإسلام و يجعل من يشاء لدينه من الخادمين. و فطنت بفراستي أن ذلك السعيد الذي ذكرت محامده في مكتوبك رجل شجاع في سبيل الله لا يخاف لومة لائم عند إظهار الحق و إشاعته و تأييده و تشييده و قد جمع الله فيه سيراً محمودة و أخلاق فاضلة مع الفتوة و الشجاعة و انشراح الصدر و جود النفس و الورع و التقوى و منّ عليه بتوفيق الإخلاص و الإجتهاد في سبيل الله كما منّ عليه بإعطاء الثروة و الغناء و جعله في الدنيا و الآخرة من المنعمين))كتاب حمامة البشرى تأليف الميرزا القادياني ص 175 و ص176.

 

 

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

فؤاد العطار

 

Anti_Ahmadiyya@yahoo.com

 

16 رمضان 1428هـ

هل مات الميرزا بالكوليرا- الجزء الثاني
أرسلت بواسطة أ. فؤاد العطار في السبت 07 يونيو 2008 (2249 قراءة)
(أقرأ المزيد ... | 34350 حرفا زيادة | التقييم: 4.33)
نفاق وكذب الأحمدية

رجاء الضغط على الصور للتكبير

(3) إقتباس أجزاء محرفة من الإعلان المؤرخ سنة 1907م و حشرها في سيناريو قصة في العام 1902م:

 

          كما رأينا في النقطة الأولى فقد حرّف القاديانيون جزءاً من نص الإعلان فأوردوا إشارة الميرزا إلى تحدي المولوي له مع أن هذا ليس ما ورد في الإعلان. لكن الأسخف من فعلهم هذا هو تمويههم بأن تلك الجملة وردت في العام 1902م مع أنهم أشاروا إلى الإعلان المنشور سنة 1907م. و لنقرأ الفقرات سوية ليتضح لك مدى وقاحة الكذب الوارد في السيناريو القادياني:

 

يقول موقع الجماعة الأحمدية : ((تدل السجلات التاريخية أن المولوي الأمرتساري تجاهَلَ هذا التحدي لمدة 5 سنوات، ولكنه في عام 1902م - ربما تحت ضغط من بعض زملائه - بادر وتحدى سيدَنا أحمد إلى المباهلة. وما أن تلقَّى حضرتُه إعلانَ المولوي الأمرتساري حتى نشره مشفوعًا بقبول ما عرضه المولوي وصرح فيه بقوله:  "لقد اطلعت على إعلان المولوي ثناء الله الأمرتساري الذي يدعي فيه أن لديه رغبةً مخلصة في أن يدعو كلٌّ منا بأن يموت الكاذبُ منا في حياة الآخر." (إعجاز أحمدي ص 14، الخزائن الروحانية ج19 ص121) وكان سيدنا أحمد يعرف طبيعـةَ المولوي الأمرتساري الرِعْديدة، فصرح حضرته بأن الأمرتساري قد قدَّم اقتراحًا جيدًا، ونأمل أن يظل متمسكا به. (المرجع السابق) ثم أضاف:  "إذا كان المولوي ثناء الله مخلصا في تحديه بأن يهلك الكاذبُ قبل الصادق.. فلسوف يموت ثناء الله أولا". مجموعة الإعـلانات، ج3 ص578 ))

 

(4) تسمية المسألة بأنها دعوة للمباهلة بينما كانت دعاءاً من طرف واحد فقط:

 

يصر القاديانيون اليوم على تسمية القصة بأنها دعوة للمباهلة من جانب الميرزا القادياني، بينما اعترف القاديانيون الأوائل بأن المسألة كانت دعاءاً من طرف واحد و ادعو بأن المولوي ثناء الله سماها مباهلة بعد موت الميرزا.

 

أنظر مثلاً إلى ما كتبه الميرزا غلام أحمد القادياني نفسه في صحيفة بدر القاديانية بتاريخ 25 إبريل 1907م ص 7 العمود رقم 3 حيث قال ما يلي:

 

((ما كتبته للمولوي ثناء الله فإن أساسه كان من عند الله، فعندما توجهت إلى الله بخصوصه في تلك الليلة أوحي إلي الإلهام التالي :"أجيب دعوة الداعي". وبالنسبة للصوفيين فإن المعجزة الكبرى هي إستجابة الدعاء و كل ما عدا ذلك ما هو إلا فروع لها)).

 

و أنظر إلى ما كتبه الخليفة القادياني الثاني الميرزا محمود ابن غلام أحمد القادياني في (تشحيذ الأذهان) ج3 العدد 6و7 ص 284 حيث قال ما يلي:

 

((ثناء الله نشر إعلاناً بعد وفاة حضرتهميرزا غلام أحمد القاديانيو قال بأن "الميرزا مات نتيجة المباهلة معي فقد مات خلال فترة حياتي". هذا الشخص – ثناء الله -  يسمي الدعاء بالمباهلة مع أنه قد رفضه. و قد كتب موضوعاً ضد حضرته – ميرزا غلام – حيث قال : "المباهلة تحصل عندما يكون الفريقان تحت القسم"، و في نفس الموضوع قال ثناء الله "هناك فرق بين أن تقسم و بين أن تباهل، إنه أنت من أشرت إلى القسم على أنه مباهلة و ليس أحد آخر". و الآن فإن أي شخص عاقل يمكن أن يعرف بأن المولوي ثناء الله  نفسه اعترف بأن خضوع الطرفين تحت القسم هو المباهلة أما الإشارة إلى أي شيء آخر أنه مباهلة فهو كذب محض، فإن لم يكن تسميتها مباهلة هو اختراع منه فمن يمكن أن يكون؟ لا حضرته – ميرزا غلام – و لا ثناء الله قالوا شيئاً تحت القسم في هذا الدعاء إذاً فهذا يثبت أنه – أي ثناء الله – كاذب و ذلك بمعاييره هو نفسه، لذلك لا يجب أن ينخدع أحد بدجله)).

 

و انظر أيضاً إلى ما كتبته صحيفة بدر القاديانية ص 8 العمود 1 بتاريخ 22 أغسطس 1907م حيث ورد فيها ما يلي:

 

(( نشر حضرته – ميرزا غلام أحمد القادياني – إعلاناً بعنوان " الفصل النهائي في الخلاف مع المولوي ثناء الله" و الذي طلب فيه الحكم النهائي من الله عن طريق الدعاء و لم يكن في الأمر مباهلة)).

 

و كتب القادياني مولوي أحسن أمروهاوي في مجلة (مراجعة الأديان) القاديانية ج 7 عدد 6 و 7 حزيران-تموز ص 23 ما يلي:

 

((حضرته – ميرزا غلام أحمد القادياني – طلباً حكماً من الله من خلال الدعاء فقط، و إنه مكتوب بوضوح في تلك الرسالة أن هذا الدعاء ليس إلهاماً أو وحياً، و حتى ثناء الله يقر بذلك. إذاً فهذا الدعاء دليل واضح على صدق حضرته – ميرزا غلام – في ادعاءاته. لأنه لو لم يكن مؤمناً بيقين يتعيينه من الله فلماذاً إذاً سيستعمل هكذا كلمات في تلك الرسالة، حتى دعوة الرسول صلى الله عليه و سلم نفسه بهذا الصدد لم تـُستجب))

 

5- الإدعاء بأن المولوي ثناء الله الأمرتسري قد مات مقهوراً مخزياً بعد أن كفره علماء مكة !!

 

          مع أنني لا أرى حاجة في مناقشة هكذا كذبة إلا أنني سأرد عليها لأن بعض القراء قد يجهلون قيمة الشيخ ثناء الله الأمرتسري عند علماء الحجاز عموماً، فهؤلاء ظلوا يشيرون إلى المولوي ثناء الله في كتبهم بأنه (شيخ الإسلام) أو (أسد البنجاب) أو (العلامة) و لا يزالون كذلك إلى يومنا هذا. و أنا لا أناقش أهلية المولوي ثناء الله لهكذا ألقاب بل أوردها فقط للدلالة على كذب و افتراء أتباع الميرزا القادياني.

 

فهؤلاء استغلوا الخلاف المؤقت الذي حصل بين المولوي ثناء الله و بين بعض علماء أهل الحديث حول تأويل المولوي لبعض الصفات كالإستواء. حيث هاجمه الشيخ عبد الحق الغزنوي و غيره، و قد وصل موضوع النزاع وقتها إلى الملك عبد العزيز في السعودية و الذي توسط لحل الخلاف بين الطرفين فجمع الأطراف و حل النزاع بعد أن تراجع المولوي ثناء الله عن النقاط التي اعترض عليها الغزنويون، و قد كتب المولوي ثناء الله بعد المصالحة رسالة سماها (إصلاح الإخوان على يد السلطان) حيث سمى العلماء الآخرين بالإخوان و أشار إلى الملك عبد العزيز بالسلطان . و قد حل هذا النزاع العلمي في العام 1927م، بينما يريد القاديانيون أن يقنعونا بأن المولوي الذي مات سنة 1948م كان قد مات مقهوراً من ذلك النزاع العلمي الذي تم حله بالتراضي قبل 22 عاماً من وفاته و لم يكن علماء مكة طرفاً في النزاع بل كانوا طرفاً في حله !!. و قد غض القاديانيون الطرف عن حقيقة أن الميرزا القادياني هو الذي لم يمت قبل أن يكفره كل علماء الأمة الإسلامية لأنه ادعى النبوة كذباً و افترى على الله سبحانه.

 

و سألقي هنا بعض الإضاءات على قصة النزاع العلمي بين الشيخ ثناء الله و الغزنوية، ففي رسالة (إصلاح الإخوان على يد السلطان) التي ألفها وطبعها عام 1347هـ ذكر المولوي ثناء الله الأمرتسري المصالحة التي حصلت بينه وبين الأسرة الغزنوية حول مسألة تأويل بعض الآيات في الأسماء والصفات. كما و ذكر القصة أيضاً بتفصيلها في تفسيره للقرآن الكريم. و فيما يلي نص المصالحة مأخوذاً من (تفسير القرآن بكلام الرحمن) حيث يقول الشيخ ثناء الله الأمرتسري فيه : ((لما طبع تفسير القرآن بكلام الرحمن أول مرة تعاقب بعض معاصري العلماء الغزنوية الأمرتسرية على أربعين مقاماً في التفسير المذكور بلسان الأردو وسموها الأربعين فدفعتها بكتاب مسمى بالكلام المبين، ثم لما ذهبت لأداء فريضة الحج سنة 1344هـ عربوا الأربعين وطبعوها مرة ثانية وأشاعوها في الحرمين، فبلغ الخبر الملك عبد العزيز ابن سعود أيده الله فدعا كلاً من الفريقين لا على طريقة الحكومة بل كما يدعو الأب أبناءه ليصلح بينهم، وكان في المحضر الإضافي عبد الله بن بليهد والشيخ السيد رشيد رضا صاحب المنار المصري والشيخ محمد بن عبد اللطيف والشيخ عبد الله بن حسن والشيخ بهجت البيطار والشيخ أبو زيد المصري وغيرهم سلمهم الله وعافاهم فدار الكلام ببين الفريقين فبعد ختم المكالمة أمر الملك القاضي ابن بليهد أن يكتب مسودة الفصل فكتب وهذا نصها بحروفها:

 

"بسم الله الرحمن الرحيم ، في المجلس الشريف المعقود على يد الإمام عبد العزيز بن سعود قد حضر الشيخ مولوي ثناء الله وحضر الشيخ عبد الواحد الغزنوي فطلب كل منهما إلى الإمام  أن ينظر فيما كان بينهما من النزاع بحضرة جماعة من العلماء وقد حصل الاتفاق بعد النظر فيما قالوه على أن الشيخ ثناء الله قد رجع عما كتبه في تفسيره عن تأويل الاستواء وما في معنى ذلك من آيات الصفات الذي تبع فيه المتكلمين، واتبع ما قاله السلف في هذا الباب وأقر بأنه هو الحق بلا ريب، والتزم أن يكتب ذلك في تفسيره، وأما الشيخ عبد الواحد الغزنوي ومن معه ممن كان قد تكلم في حق الشيخ ثناء الله مما يوجب الطعن عليه، فإنهم يرجعون عنه وأن يحرقوا الأربعين التي كتبوها في حقه، ويرجع كل منهما إلى تجديد عقد الأخوة واجتناب ما ينافي ذلك. حصل القرار على ذلك وتبايعوا عليه على يد الإمام والعلماء الموقعين عليه والحمد الله عل التوفيق، وهو حسبنا ونعم الوكيل، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم")).

أسم القسم للمقالات

  • القادياني الكافر
  • كيف تنبأ الرسول صلى الله عليه وسلم بالمتنبي الكذّاب
  • القاديانية وحساب الجمل اليهودي وجماعة المغفلين
  • آية قرآنية تصعق النِحلة القاديانية
  • رداً على أكذوبة: ( خدمات القاديانية للإسلام، والرد على النصارى)
  • القاديانية خرجت من رحم بريطانيا
  • للقاديانيين: أنا رسول الله
  • القاديانيون و ( ولا تقربوا الصلاة )
  • النبي الهندي (القادياني الكذّاب خليفة مسيلمة الكذاب)
  • حقيقة المسيح الدجال (التفسير العبيط عند أتباع الغلام السليط)
  • أسم القسم للمقالات

  • هذه أخلاق القادياني الكذاب
  • نعم الغلام القادياني هَلَكَ في المرحاض
  • الرد على الأحمدية حول حقيقة الإسراء والمعراج
  • الرد على أكاذيب قاديانية
  • يا عبيد يلاش! إيمانكم فيه شك
  • سيبويه قاديان
  • تحريف الوحي القادياني بايدي القاديانيين أنفسهم!
  • القاديانيون الجدد وعقلية القمامصة
  • القاديانية والتقول على الله سبحانه وتعالى
  • القادياني و بولس
  • أسم القسم للمقالات

  • 1: من أسماء الله الحسنى (يلاش)
  • 2: من الكفر العظيم تسمية نبي باسم (يلاش)
  • 3: لا يمكن القول أن الله ليس على الأرض. و كون الله محيط على الأشياء هو من الصفات
  • 4: لا يجمع أمهات صفات الله (الربوبية والرحيمية و الرحمانية و مالكية يوم الدين) ع
  • 5: العرش برزخ بين الدنيا و الآخرة. و يحمل عرش الله يوم القيامة أربعة ملائكة و أ
  • 6 : علم الله يزيد مع الأحداث. فإذا تغيرت الأحداث و الواقع يتغير علم الله أيضاً.
  • 7: يجلس الله على العرش. لكن جلوسه ليس كجلوس البشر. و لله يد و ساق ووجه و لكن ليس
  • 8 : وجود الله متغير. و تظهر تغيراته حسب الأهلية الإنسانية.و لا يظهر الله قدرته ا
  • 9: إن الله يظهر لأوليائه كأنه إله آخر لم يتعرف إليه العالم و لم يعرفه.
  • 10: من صفات الله أنه ينزل كلامه على المؤمنين الصادقين في رمضان و يطلعهم فيه على
  •   أسم القسم للمقالات

  • هل القاديانى الكذّاب أفضل من عيسى عليه السلام و أبى بكر الصديق ؟!
  • ملحد بني قاديان
  • خاتم النبيين المزيف!
  • هل كان الميرزا القادياني بعرف أي شيء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
  • ج1: القاديانية وأبوة سيدنا آدم للبشر
  • ج2: الأحمدية وعيسى بن مريم عليه السلام
  • ج1: الأحمدية وعيسى بن مريم عليه السلام
  • 27 مواضيع (2 صفحة, 15 موضوع في الصفحة)
    [ 1 | 2 ]
    هذه الشبكة لا تتبع لأى جهة حكومية

    انشاء الصفحة: 2.72 ثانية